ملحق الحلقة الثانية رقم2

تجهيز غازي «4 / 4»: 4 مليون دولار 4 أشهر

2013-07-05 - 6:31 م

مرآة البحرين: مشروع على مراحل أطلقه أعضاء من جمعية «الأصالة» الإسلاميّة، وهم: النائب في البرلمان الحالي عبدالحليم مراد (0097333222006)، والشيخ فيصل الغرير (0097333222006)، وخالد البلوشي (009736706000)، وعبدالكريم العمّادي (0097333111202). ويهدف إلى تجهيز مسلّحين للقتال في سوريا، أو تزويدهم بمعدّات قتالية، مثل مضادّات الطيران. 

وينشط القائمون عليه بشكل علني، منذ العام 2012، بمعاونة عدد من المتطوّعين، عبر إقامة حملات يوميّة تتخللها مزادات لجمع التبرّعات، في الجوامع البحرينية، وهي: «جامع شيخان الفارسي» في الرفاع، و«جامع أبو حنيفة» في البسيتين، و«مسجد نادي الساحل» بمنطقة الحد، و«جامع الشيخ عيسى بن علي» في المحرق، و«مسجد العصمة» في مدينة حمد، و«مسجد قلالي الغربي» بمنطقة قلالي، إضافة إلى جوامع في مدينة عيسى والمنامة. حيث يشرف مراد على التبرّعات التي تقام في جامع «شيخان» بالرفاع، فيما يُشرف الغرير على الحملة التي تقام بجامع «أبي حنيفة» في منطقة البسيتين، وهما المركزان الرئيسان.

وتتراوح قيمة السهم الماليّ الواحد للتبرّع بين 500 (حوالي 1300 دولار أميركي) دينار و1000 دينار (حوالي 2600 دولار أميركي).

ومنذ إطلاق المشروع العام 2012، أقيمت نحو 4 حملات تابعة إلى مشروع «تجهيز غازي». ودشنت الحملة الأولى من المشروع في أواسط العام 2012، وكانت تستهدف شراء مضادّات طائرات للمقاتلين في سوريا. وأعلن قائد «ألوية صقور الشام» السلفية أبو عيسى الشيخ في أغسطس / آب 2012 أن ممولين بحرينيين تبرّعوا بتجهيز 85 مقاتلاً أسماهم بـ«الغزاة» في منطقة «جبل الزاوية». وفي إعلان آخر لفصيلة مسلحة لم تكشف عن اسمها، قالت إنها «تلقت من مموّلين بحرينيين مساعدات لتجهيز مضادّات الطيران». وتبلغ قيمة مضاد الطائرات الواحد 8 آلاف دينار بحريني (حوالي 21 ألف دولار أميركي).

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 أطلق القائمون على المشروع المرحلة الثانية منه لإعداد نحو 200 مقاتلاً، بقيمة 1000 دينار للسهم الواحد، بما مجموعه 200 ألف دينار (حواليّ نصف مليون دولار أميركي).

وفي يناير/ كانون الثاني 2013 أطلقت المرحلة الثالثة منه، تحت عنوان «من جهز غازياً فقد غزا» لتجهيز 300 مقاتلاً، بقيمة 1000 دينار للسهم الواحد، بما مجموعه 300 ألف دينار (حواليّ 760 ألف دولار أميركي).

وفي مارس/ آذار 2013 تم إطلاق المرحلة الرّابعة من المشروع، وهي الأكبر، وتهدف إلى تجهيز 500 مقاتلا، بقيمة 1000 دينار للسهم الواحد بما مجموعه 500 ألف دينار (حواليّ مليون و300 ألف دولار أميركي). 

وأعلن النائب عبدالحليم مراد في 9 يونيو/ حزيران 2013 عن تمكن القائمين على المشروع من بيع نحو 370 من الأسهم المطروحة. وقال في حسابه @Murad_bh على تويتر «نبشركم وصلنا في مشروع تجهيز غازي إلى 370 غاز للقصير ودمشق»، مشيراً إلى أن المتبقي هو «130 سهماً لإقفال الحملة».

وذكر في تغريدة لاحقة 14 يونيو/ حزيران 2013 «نبشركم تم إدخال كميات من العتاد والسلاح النوعي إلى سوريا، وبدأ المجاهدون يقاتلون بها النصيرية وحزب الشيطان». 
وفي تصريح للدكتور فيصل الغرير بتاريخ 24 يونيو/ حزيران 2013، قال «خلال الأربعة شهور السابقة وإلى اليوم تم تجهيز أكثر من 1530 مجاهداً لمشروع تجهيز غازي». وتبلغ كلفة تجهيز هذا العدد من المقاتلين نحو مليون ونصف دينار (حوالي 4 مليون دولار أميركي).

وصلات

الحليف الأميركي خارج «الأطلسي» مكان آمن لـ«القاعدة» «2-3»

النسخة الانجليزية

الحلقة الأولى: ملف الجهاديين البحرينيين «1-3»

 

ملاحق إضافية للحلقة الثانية:

1. ملحق رقم1:  شكراً... وصلتنا «مضادّات الطائرات»

2. ملحق رقم2: تجهيز غازي «4 / 4»: 4 مليون دولار 4 أشهر

3. ملحق رقم3: مثلث الرّعب الجهادي... من الشام لبغدانِ

4. ملحق رقم4: صحيفة «الوطن»: سياسة هجوم مبرمجة على الولايات المتحدة



التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus